بقاء
العرض مبني على التجارب الشخصية لفريق العمل و الذي ما زال يعيش في قلب الحرب ، مستكشفا و بشكل يومي قدرة عقله على تقبل واقع الخسارة و الهزيمة ،و قدرته النفسية على التعايش مع الخطر ، و على هزم الموت القريب و المحيط به من كل ناحية بالإصرار على الحياة و استمرار قدرته على الاختيار .
و رغم اختلاف التفاصيل يستغرق الجميع في عيش اللحظة الراهنة من حياتهم اليومية ، يستنبط جدوى وجوده في التفاصيل ، و أن يتمسك بحلم لغد أفضل رغم غياب الأفق .
إنتاج فرقة ليش - بدعم من دار الأوبرا السورية .
تصوير : عمر ملص